ممـلكـــة ميـــرون


ادارة مملكة ميرون
ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء اوقات مفيدة
وتفتح لكم قلبها وابوابها
فاهلا بكم في رحاب مملكتنا
ايها الزائر الكريم لو احببت النضمام لمملكتنا؟
التسجيل من هنا
وان كنت متصفحا فاهلا بك في رحاب منتدانا

ادارة مملكة ميرون


,,,منتديات,,,اسلامية,,,اجتماعية,,,ثقافية,,,ادبية,,,تاريخية,,,تقنية,,, عامة,,,هادفة ,,,


    من تراث فلسطين القديم جدا!!!

    شاطر
    avatar
    زهرة المدائن
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    علم الدولة : علم الدولة
    انثى

    default من تراث فلسطين القديم جدا!!!

    مُساهمة من طرف زهرة المدائن في السبت أكتوبر 04, 2008 8:53 am




    الطاحونة

    يطحن القمح بواسطة الجاروشة إن الطاحونة أو حجر الرحى، وعملية الطحن من مسؤوليات الزوجة في البيت،ويبدأ


    الطحن في

    ساعات الصباح المبكرة




    حجر الـبد

    قبل الموتور والقشط والمحرك الكهربائي كانوا بعد جني الزيتون يعصرونه على "البد" والبد طريقة قديمة،وكان


    حجر "البد"

    يدار بواسطة الدواب المغماة العيون حيث كانوا يربطونها بالحبال المتصلة بدوار اليد الخشبي،والقطفة الأولي كان


    ينتج منها

    زيت الأكل، ومن القطفة الثانية زيت الصابون ومن الثالثة للإضاءة وما تبقى من جفت فيستخدم كوقود . تقيل زي


    حجر البد





    ترقيع الثياب

    قالوا من غاب عنه ماضيه ضيع حاضره منذ زمن ليس ببعيد كانت الحال غير الحال و كانت المرأة المدبرة هي تلك


    التي تقوم

    بترقيع ثياب الأسرة ليطول إستعمالها نظراً لفقر الحال و قلة المال و عى قد لحافك مد رجليكمن رقعت ما عريت، ومن


    دبرت

    ما جاعت اللي ما إلها خلق ما إلها ثوب





    الواردات

    من زمان ما كان في حنفية زمية في البيت كان النبع و العين و البير أبو دلو و حبل الليف كانت الواردات يغدون في


    الصبح

    صفين حاملات الجرار و أهازيج الصبايا عند العين صورة جميلة و حكاية فلان حب فلانة عند العين ما أحلى الحرة و


    هي

    حاملة الجرة .

    يتبع



    avatar
    زهرة المدائن
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    علم الدولة : علم الدولة
    انثى

    default رد: من تراث فلسطين القديم جدا!!!

    مُساهمة من طرف زهرة المدائن في السبت أكتوبر 04, 2008 8:55 am



    التطريـــز


    في المناطق الساحلية،لا تجد المرأة متسعا من الوقت


    لتطريز ثيابها الجلجلي وأبو ميتين والجنة والنار

    والمحير وأبو سبعين وأبو سفرتيه كما ترى في

    المنطقة الجنوبية وخصوصا(المجدل) عسقلان،

    أما في الجبل فتكثر الوحدات الزخرفية من نباتية


    وحيوانية في تطريز ثياب نساء أهل الجبل :

    mbrook:

    الفضاوة بتعلم التطريز





    الغزل بالنــــول

    ما أجمل أن بعود عامل النول إلى بيته من قاعة


    النسيج الموجودة في المشغل متعباً ممن عمله في

    النول أو الدوارة أو المسدية

    المنصوبة على طول الطريق ليجد زوجته جالسة


    وراء الدولاب و إبتسامة حلوة ترتسم على شفيها

    وعلى محياها و هي تلف

    خيوط الغزل من الشلل عبر الطيار إلى مواسير


    البوص أو المعدنمخففة عن زوجها عبء التعب و

    عناء المشقة .

    الدنيا دولاب و الزمن دوار



    خضاضة اللبن

    معظم الفلاحين وملاك الأراضي كانوا يملكون قطعانا


    من الأغنام والخراف، وكانوا يوكلون مهمة رعاية

    القطيع لراع يعمل

    لديهم طيلة العام ويسمى راعي الدشارة، وتبدأ


    النعاج في إعطاء حليبها في الربيع وتنهمك الفلاحة

    في تحضير اللبن والجبن،كما

    أنها تضع اللبن في "السعن" المصنوع من جلد


    الحيوان

    وتبدأ في خضه للحصول على السمن والزبد.

    خض القربة تطلع زبدة




    الشعيريـــــة


    تجلس النسوة وأمامهن العجين على الطبلية ،

    يقطعن منها قطعا بحجم راحة اليد ، تضغط المرأة

    على قطعة العجين وتفركها

    لتخرج من تحت أصابعها خيوط الشعيرية التي تنزل


    على ظهر الغربال ثم توضع تحت أشعة الشمس

    لتجف وبعدها انتشرت

    المعكرونة والاسباجتي .

    خزين الصيف بينفع للشتاء

    يتبع



    avatar
    زهرة المدائن
    عضو ذهبى
    عضو ذهبى

    علم الدولة : علم الدولة
    انثى

    default رد: من تراث فلسطين القديم جدا!!!

    مُساهمة من طرف زهرة المدائن في السبت أكتوبر 04, 2008 8:58 am




    الطبالـــــة

    كانت الطبالة تستدعي لإحياء الأفراح والليالي الملاح في القرى الفلسطينية،ومع ارتفاع صوت الطبلة تزداد وتيرة


    الإثارة

    وتتأجج مشاعر الفرح في قلوب أقارب العريس ويبدأ السحج والتصفيق المنغم، وهكذا نرى أن "الطبل في عمورية و


    أهل برير

    بتزرع". زي الطبالة الشاطرة بتطبل في كل دار شوية ,اللي يطبل لك زمر له




    ليلة الحنــــة

    لم تكن العروس تشرف على شراء جهازها وثيابها ،اذ كان اهل العريس يذهبون إلى المدينة ويشترون ملابس


    العروس وقبل

    يوم العرس تبعث تلك الثياب إلى بيت العروس وفي تلك الليلة يحنون العروس ويضعون النقش على كفيها وعلى


    قدميها وتذهب

    مجموعات من النساء والفتيات والأطفال من أهل العريس ليحنون أيديهم وبعد وضع الحنة في اكف الأطفال تربط بشدة


    بقطع

    من القماش حتى تصبغ أيديهم بلون الحنة الحمراء .

    ليلة الحنة تتحنى الحمى و الكنة .



    ما أحسن خيرك يا البلاد *** يا اللي بنعشق ترابك

    وصّونا كل الاجداد *** كل أصحابك وأحبابك

    نرجّع أيام المجاد *** نحني زهرة شبابك

    وزمان الهنا لو عاد *** نلعب سحجة ودحية

    تحياتي للجميــــــــع


    زهرة المدائن


    ابو خالد
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر

    default رد: من تراث فلسطين القديم جدا!!!

    مُساهمة من طرف ابو خالد في الجمعة ديسمبر 18, 2009 6:04 pm

    سقالله على ايام زمان وحكاوي زمان واكل زمان
    يالله شو بحب اشوف امي وهي بتطحن كنت بضل دايما حواليها وكنت بشعر انو الجاروشة اعظم شي بشوفو
    اشكرك زهرة المدائن
    على الاهتمام الراقي بجذورنا
    مع تحيات ابو خالد الخليل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 11:12 pm