ممـلكـــة ميـــرون


ادارة مملكة ميرون
ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء اوقات مفيدة
وتفتح لكم قلبها وابوابها
فاهلا بكم في رحاب مملكتنا
ايها الزائر الكريم لو احببت النضمام لمملكتنا؟
التسجيل من هنا
وان كنت متصفحا فاهلا بك في رحاب منتدانا

ادارة مملكة ميرون


,,,منتديات,,,اسلامية,,,اجتماعية,,,ثقافية,,,ادبية,,,تاريخية,,,تقنية,,, عامة,,,هادفة ,,,


    1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    شاطر

    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:04 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    رفضوا الخروج من أرضهم بعد النكبة وفرضت عليهم الهوية الإسرائيلية..

    1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    قوانين تعسفية وحملات تهجير تستهدف وجودهم في بلادهم

    فلسطينو الـ 48، أو عرب الداخل، أو عرب ما يسمى "إسرائيل، وهي التسميات الشائعة في العالم العربي

    للفلسطينيين الذين

    يعيشون داخل حدود دولة الاحتلال الصهيوني التي أقيمت بعد نكبة 1948، ويملكون الجنسية الإسرائيلية التي فرضت

    عليهم بعد أن قرروا البقاء في أرضهم، وفي وسائل الإعلام الصهيونية يشار إليهم بمصطلحي "عرب إسرائيل" أو

    "الوسط العربي"، كما يستخدم أحيانا مصطلح "أبناء الأقليات".

    ويبلغ عددهم حاليا 1.5 مليون، بينما كان عددهم عندما رفضوا الخروج من ارضهم بعد النكبة 150000

    فلسطيني، وحسب الإحصائيات الصهيونيةالرسمية يشكل المسلمون حوالي 83% منهم، 12% من المسيحيين و5


    % دروز.


    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:06 pm

    الحركة الإسلامية في أراضي الـ 48

    نشأت الحركة الإسلامية في فلسطين الـ 48 عام 1971 على يد عبد الله نمر درويش في منطقة المثلث بإسرائيل،


    وتعود الحركة في ظروف نشأتها إلى احتكاك أبنائها بأنصار الإخوان المسلمين في الضفة الغربية وقطاع غزة،

    وتأثرهم بفكرهم، وأدت دراسة قياداتها في جامعات الضفة إلى تبلور بعدها التنظيمي، ثم قامت الحركة بتشكيل خلية

    عسكرية أطلق عليها اسم "أسرة الجهاد".

    واهتمت الحركة أيضاً بإنشاء البنية التحتية المتمثلة في المعاهد الدينية ورياض الأطفال وغيرها من المؤسسات، فنشأ

    فيها جيل يرى أن حل القضية الفلسطينية يرتبط بمبدأ الحركة (الإسلام هو الحل).

    أما عن دورها الوطني، فقد تجسد في تأسيس الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية فرع الشمال في أراضي الـ

    48 بما أسماه بـ(المجتمع العصامي)، والمقصود به بناء ما يشبه الدولة الإسلامية العربية في فلسطين الـ 48 داخل

    الدولة الصهيونية، بحيث يكون لهم مؤسساتهم الخاصة وتمويلهم الخاص.

    وقبيل انتخابات الكنيست الصهيوني الرابعة عشرة سنة 1996 وقع انشقاق في صفوف الحركة، وذلك بعدما قام عبد

    الله نمر درويش بتأسيس ما سُمي "التيار المعتدل للحركة" الذي تحالف مع الحزب الديمقراطي العربي في وقت

    لاحق، وخاض الانتخابات.


    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:07 pm


    ثم انقسمت الحركة الإسلامية إلى 3 تيارات وهي:

    - التيار الأول يمثله عبد الله نمر درويش، وهو تيار يمتنع عن الاحتكاك بالسلطات، ويميل إلى الاندماج في الواقع

    الإسرائيلي؛ ولذلك فقد دفع هذا الاتجاه نحو المشاركة في الانتخابات عن طريق التصويت لمصلحة قائمة عربية حليفة،

    وهذا التيار أكثر علانية في التعبير عن دعمه لعملية السلام واتفاق أوسلو، وذو علاقات قوية بالسلطة الوطنية

    الفلسطينية.

    - التيار الثاني يقوده الشيخ رائد صلاح، وهو يقيم علاقات قوية بالحركات الإسلامية في الضفة والقطاع، وكان موقفه

    من الانتخابات العامة الإسرائيلية وسطًا بين رفض المشاركة فيها كحركة، مع السماح لأنصار الحركة بالتصويت فيها

    لبناء قوة تصويت عربية، وقد حافظ على علاقات جيدة بالسلطات الإسرائيلية بعد أن أصبح يحكم العديد من البلديات

    ليحصل على موارد لتمويل المشاريع التطويرية المحلية والخدمات.

    - التيار الثالث بقيادة الشيخ كمال الخطيب، وهو ذو مواقف علنية متشددة ضد المشاركة في الانتخابات الإسرائيلية.

    وقد انضم التياران الأخيران في حركة واحده أُطلق عليها "الحركة الإسلامية -الفرع الشمالي- والتي يرأسها الشيخ

    رائد صلاح، ونائبها الشيخ كمال الخطيب، أما التيار الأول فأصبح يحمل اسم "الحركة الإسلامية -الفرع الجنوبي-

    برئاسة الشيخ إبراهيم صرصور، وهو عضو عربي في الكنيست عن قائمة العربية والموحدة للتغيير.

    تعددية حزبية

    ويوجد ثلاث أحزاب لدى فلسطيني الـ 48، ولها نواب داخل الكنيست الصهيوني، وهي حزب الوحدة العربية للتغيير

    وهو ائتلافي إسلامي، وحزب التجمع العربي الديمقراطي، وحزب الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، وفي الدورة

    الثامنة العشر الحالية للكنيست ازداد عدد الأعضاء العرب عضو برلماني عربي جديد، حيث حصلت القوائم العربية

    على 11 مقعدا من أصل 120 مقاعد الكنيست، بينما في انتخابات 2006 حصلت على 10 مقاعد


    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:07 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    المدن الفلسطينية

    المدن والقرى التي يتواجد بها الفلسطينيون منها عربية بشكل خالص، وهناك مناطق تحوي

    نسبة عالية من العرب داخل أراضيهم المحتلة، في المقابل هناك مناطق تشهد وجود يهودي

    أكبر.

    ونذكر بعض المدن الفلسطينية المحتلة ونسبة العرب فيها:

    ″ حيفا: 270400 نسمة، 8.7% عرب / الناصرة: 66300 نسمة، 70% مسلمين، والباقي مسيحيون / أم

    الفحم: 45000 نسمة وكلهم عرب / الطيبة: 39000 نسمة وكلهم عرب / الطيرة المثلث: 22000 نسمة وكلهم

    عرب / عكا: 50 ألف نسمة، "18" ألف عربي، و"32" ألف يهودي / يافا: 30 ألف عربي.

    حقائق وأرقام

    ″531 قرية ومدينة فلسطينية طهرت عرقياً ودمرت بالكامل خلال النكبة.

    ″85% من سكان المناطق الفلسطينية التي قامت عليها ما يسمى بدولة إسرائيل الغاصبة (أكثر من 840000

    نسمة) هجروا خلال النكبة.

    ″ 93% من مجمل مساحة الارض تعود إلى اللاجئين الفلسطينيين.

    ″ 17178000 دونم صادرها الصهاينة من الفلسطينيين سنة 1948.

    ″ 30000 - 40000 فلسطيني طهروا عرقياً داخليا خلال النكبة.

    ″ 400000 فلسطيني أو ثلث تعداد الشعب الفلسطيني طهروا عرقياً من دياره حتى ربيع 1948.

    ″ 199 قرية فلسطينية ممتدة على 3363964 دونم هجرت حتى ربيع 1948.

    ″ 15000 فلسطيني قتل خلال النكبة.

    ″ أكثر من 50 مذبحة "موثقة" وقعت بحق الفلسطينيين سنة 1948.

    ″ 700000 دونم صادرها هذا الكيان الغاصب من فلسطينيين الـ 48 بين 1948ـ1967.

    تواجد وحرمان

    على الرغم من أن فلسطيني الـ 48 يحملون الهوية الإسرائيلية التي فرضت عليهم، إلا أنهم لا

    يتمتعون بحقوق المواطنة المفروضة عليهم، ويتم التمييز بينهم وبين السكان اليهود في مجالات

    الحياة اليومية والخدمات العامة.

    وقالت الناشطة السياسية وعضو جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في أراضي الـ 48 دارين

    طاطور لـ"الرائد نت" خلال اتصال هاتفيSad لا نمتلك أي حق في الوظائف العامة ولا الخدمات

    من تعليم وصحة، حيث إن نسبة الفقراء من فلسطيني الـ 48 أكثر من 50%، بينما نسبة

    مشاركتهم في سوق العمل أقل من 50%، فأنا مثلا تخرجت من كلية الهندسة، فلم يقبلوني في

    الوظائف العامة ولا في شركاتهم الخاصة)، وأوضحت: أن فلسطيني الـ 48 يتبعون لحكومة

    الاحتلال في جميع جوانب حياتهم اليومية، من بلديات، ومدارس، ومدارسهم هم الذين يشرفون

    عليها، وهم الذين يعينون لهم المنهاج، والأدهى أنهم يدرسوننا تاريخهم المزيف الكاذب، ونتعلم

    شيئاً قليلاً جدا عن التاريخ العربي الحقيقي، وغالبه أيضاً مزيف.

    وقالت الناشطة الفلسطينية:" إن معاناة الطلبة العرب في الجامعات كبيرة جدا، حيث يتم قلب

    قواعد اللغة العربية والإعراب، والمدرس يهودي، وإذا قام الطلاب العرب بتصليح اللغة

    والإعراب، يقول لهم المدرس أنتم عرب لا تفهمون شيئا".

    وأضافت:"ويفرض التجنيد الإجباري في الجيش على الطلبة العرب مقابل التعليم، وهذا ما

    نرفضه تماما، لذلك تواجه صعوبات جمة في التعليم، والخدمات العامة".

    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:08 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مواجهة التهويد

    مازال هناك من فلسطيني الـ 48 من يحافظ على المعالم الإسلامية والعربية في الأراضي

    المحتلة، برغم محاولات التهويد، ومنع البناء.

    وقال الشيخ عباس زكور إمام مسجد أحمد باشا الجزار في عكا، وعضو عربي سابق في

    الكنيست الصهيوني عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي:" منذ 61 عاما ونحن محافظون على

    المدينة من التهويد، ومتمسكين فيها ونتصدى لأي خطر يهددها، ومنازلنا ومساجدنا قديمة

    وتحتاج إلى ترميم، ولكن اليوم تضيع منازلنا ويهدد وجودنا أمام مخططات صهيونية تستهدفنا".

    وأشار زكور إلى أن الفلسطينيين في مدينة عكا القديمة يواجهون أخطر مخطط ترحيل منذ نكبة

    عام 1948، حيث بدأت شركة السكن الحكومية الإسرائيلية "عميدار" ببيع بعض منازلهم

    للمستثمرين اليهود، بحجة تطوير المدينة سياحيا على غرار ما تعرضت له مدينتا يافا وحيفا،

    بعد مطالبتها للمئات من السكان بشراء منازلهم المستأجرة بأسعار خيالية، وأنذرتهم بطرح ما لا

    يشترى منها للبيع في الأسواق.

    وذكر زكور:" إن الشركة الإسرائيلية باشرت بطرح عطاءات لتسويق منازل العرب القديمة

    القائمة في مناطق إستراتيجية ومحاذية للبحر، وشرعت باستصدار أوامر قضائية لإخراج

    المواطنين من بيوت يقيمون فيها منذ النكبة، بدعوى تطوير المدينة سياحيا".

    وتابع قوله:" وعرضت إسرائيل أسعار شراء منازل السكان على ما يقارب 200 عائلة، حيث

    دفعوا ثمن المنزل الواحد ما يقارب 200 ألف دولار، وهو يكلف 40 ألف دولار، لكن الناس

    رفضت ذلك وتمسكت بأرضها".

    وعندما يرفض المواطن بيع منزله، تسلمهم الشركة الإسرائيلية إخطارات بدفع الديون المستحقة،

    وشراء المنزل والتي تكلف المواطن مبالغ ضخمة لا يقدر على توفيرها".

    ونوه إلى أن غالبية سكان عكا لا يملكون المبالغ التي تمكنهم من ذلك.

    وذكر أن عدد سكان مدينة عكا "50" ألف نسمة، "18" ألف من العرب، و"32" ألف من

    اليهود الذين احتلوها وسيطروا على عدد كبير من منازلها.

    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:13 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مواجهة التهويد

    مازال هناك من فلسطيني الـ 48 من يحافظ على المعالم الإسلامية والعربية في الأراضي

    المحتلة، برغم محاولات التهويد، ومنع البناء.

    وقال الشيخ عباس زكور إمام مسجد أحمد باشا الجزار في عكا، وعضو عربي سابق في

    الكنيست الصهيوني عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي:" منذ 61 عاما ونحن محافظون على

    المدينة من التهويد، ومتمسكين فيها ونتصدى لأي خطر يهددها، ومنازلنا ومساجدنا قديمة

    وتحتاج إلى ترميم، ولكن اليوم تضيع منازلنا ويهدد وجودنا أمام مخططات صهيونية تستهدفنا".

    وأشار زكور إلى أن الفلسطينيين في مدينة عكا القديمة يواجهون أخطر مخطط ترحيل منذ نكبة

    عام 1948، حيث بدأت شركة السكن الحكومية الإسرائيلية "عميدار" ببيع بعض منازلهم

    للمستثمرين اليهود، بحجة تطوير المدينة سياحيا على غرار ما تعرضت له مدينتا يافا وحيفا،

    بعد مطالبتها للمئات من السكان بشراء منازلهم المستأجرة بأسعار خيالية، وأنذرتهم بطرح ما لا

    يشترى منها للبيع في الأسواق.

    وذكر زكور:" إن الشركة الإسرائيلية باشرت بطرح عطاءات لتسويق منازل العرب القديمة

    القائمة في مناطق إستراتيجية ومحاذية للبحر، وشرعت باستصدار أوامر قضائية لإخراج

    المواطنين من بيوت يقيمون فيها منذ النكبة، بدعوى تطوير المدينة سياحيا".

    وتابع قوله:" وعرضت إسرائيل أسعار شراء منازل السكان على ما يقارب 200 عائلة، حيث

    دفعوا ثمن المنزل الواحد ما يقارب 200 ألف دولار، وهو يكلف 40 ألف دولار، لكن الناس

    رفضت ذلك وتمسكت بأرضها".

    وعندما يرفض المواطن بيع منزله، تسلمهم الشركة الإسرائيلية إخطارات بدفع الديون المستحقة،

    وشراء المنزل والتي تكلف المواطن مبالغ ضخمة لا يقدر على توفيرها".

    ونوه إلى أن غالبية سكان عكا لا يملكون المبالغ التي تمكنهم من ذلك.

    وذكر أن عدد سكان مدينة عكا "50" ألف نسمة، "18" ألف من العرب، و"32" ألف من

    اليهود الذين احتلوها وسيطروا على عدد كبير من منازلها.


    الوجود العربي في أراضي الـ48، وآخر هذه القوانين طرح وزير الداخلية الإسرائيلي اليميني

    "إيلي يشاي" اقتراح قانون يمنحه صلاحية كاملة بسحب مواطنة فلسطينيي الداخل".

    وأضاف:" لم نهاجر ـ نحن العرب ـ إلى إسرائيل ولم نطلب منها الجنسية، بل هي التي احتلت

    أرضنا، وفرضت على كل من بقى صامدا في أرضه المواطنة (الهوية الإسرائيلية)"

    ولفت الطيبي إلى أن القانون الجديد يأتي ضمن موجة القوانين العنصرية الجديدة ضد الوجود

    العربي، حيث صادق الكنيست مؤخرا على قانون السجن لمن لا يعترف بيهودية الدولة من

    فلسطيني 48، ومنعهم من إحياء ذكرى النكبة وغيرها من القوانين.

    وقالت الناشطة السياسية دارين طاطور، وهي من سكان قرية الرينة قضاء مدينة الناصرة

    الفلسطينية:"هناك محاولات جدية للسيطرة على مدننا التي نقيم بها حاليا، ففي الناصرة يقوم

    اليهود بشراء منازل الفلسطينيين تحت بند الاستثمار، مستغلين الأوضاع الاقتصادية التي يمر

    بها بعض العرب، ليقوموا بعد ذلك بتغيير ملكيتها، وقد حولوا جزءا منها إلى فنادق".

    وتابعت قولها:" وقد تم الاستيلاء على 4 منازل خلال الأشهر القليلة الماضية تعود

    لفلسطينيين غالبيتهم متوفين، وتم تغيير ملكيتها لليهود، وفي نهاية عام 2007 الماضي ومع

    بداية عام 2008 تم تغيير ملكية 8 منازل كانت للعرب في حي السوق القديم في الناصرة".

    وأضافت طاطور:" ومن بين الممتلكات التي سيطر عليها اليهود، "بيت الحاكم" وهو عبارة عن

    مركز ثقافي فلسطيني في مدينة الناصرة، وتم الاستيلاء على أكثر من نصفه وتحول إلى فندق

    يهودي".

    وأشارت إلى وجود مدينة استيطانية لليهود في مدينة الناصرة وهي" نصرات عليت"، والتي تم

    بناؤها على أراضٍ تم مصادرتها من القرى الفلسطينية الموجودة على جبل سيخ وهي قرية

    المشهد وعين ماهل وقسم كبير من قرية الرينة، لافتة إلى أن هذه المستعمرة تقع بجوار تواجد

    العرب، فمن منازلهم يتم مشاهدتها بشكل واضح.

    من جهة أخرى، قال إسماعيل أبو القيعان فلسطيني من سكان مدينة بئر السبع المحتلة:" إن

    الحكومة الإسرائيلية توسع خطة هيكلية في الأراضي لصالح ليهود الذي يسكنون بجانبنا

    ومقيمين على أرضنا، أما نحن الفلسطينيين فلا تمنحنا شيئاً من ذلك، بل إن خطر طردنا من

    ديارنا مرة ثانية يهدد وجودنا، وهذا ما يبدو واضحا من دعوات ليبرمان، والقوانين التي تتخذها


    قلب الاقصى
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف قلب الاقصى في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 7:15 pm

    الحكومة والكنيست".

    النكبات تتكرر من جديد ضد الفلسطينيين الذين رفضوا الخروج وهم قلة من أرضهم في نكبة


    عام 1948، واليوم عندما تضاعف عددهم يصعب عليهم أن يهجروا من ديارهم التي تمسكوا

    بها، وحافظوا على آثارها العربية والإسلامية، مما يجعل المواجهة في المستقبل بينهم وبين

    اليمين المتطرف الذي يشهد تصاعدا لافتا في ممارسته حادة بشكل أكبر من السابق

    يتعرض اهلنا الذين بقوا قي اراضيهم و اصبح يطلق عليهم اصطلاحا
    عرب الـ48 للعديد من الانتقادات غير المبررة من قبل بعض الاشخاص
    و لا يجب ان ننسى ان اهلنا هناك كالقابضين على الجمر و لا يستحقون منا سوى كل التقدير و الاحترام ، و هناك العديد من الشخصيات ذات التاثير على المستوى الفلسطيني لا تزال تعيش هناك نذكر منهم:
    1. الشيخ رائد صلاح و هو من اهم المدافعين عن القدس و لا اظن ان احدا من الفلسطينيين في الداخل او في الخارج يقوم بالمجهود الذي يقوم به هذا الشيخ في فضح الممارسات الصهيونية التي تقوم على تهويد القدس و هو الاعلى صوتا في ها المضمار
    2. عزمي بشارة : السياسي المعروف و الذي سبب ارقا لا يوصف للكيان الصهيوني اما بكتاباته و بتصريحاته النارية و بتحديه الدائم لقدرة الكيان الصهيوني على اسكات اصوات عرب الداخل و هو الان معرض للمحاكمة في حالة عودته للتصريحات التي ادلى بها في سوريا و يتهدده قادة الكيان الصهيوني .
    هذه نبذة من الشخصيات الفلسطينية الفذة التي كانت و لا تزال تعيش في اراضي الـ48



    برووتس
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر

    default رد: 1.5 مليون فلسطيني في أراضي الـ 48 يواجهون اليمين المتطرف

    مُساهمة من طرف برووتس في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 9:56 pm


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 2:43 am