ممـلكـــة ميـــرون


ادارة مملكة ميرون
ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء اوقات مفيدة
وتفتح لكم قلبها وابوابها
فاهلا بكم في رحاب مملكتنا
ايها الزائر الكريم لو احببت النضمام لمملكتنا؟
التسجيل من هنا
وان كنت متصفحا فاهلا بك في رحاب منتدانا

ادارة مملكة ميرون


,,,منتديات,,,اسلامية,,,اجتماعية,,,ثقافية,,,ادبية,,,تاريخية,,,تقنية,,, عامة,,,هادفة ,,,


    نحن الآباء..كيف نساعد مدمني الكمبيوتر؟

    شاطر
    avatar
    cleopatra2
    المشرفة العامة
    المشرفة العامة

    علم الدولة : علم الدولة
    الجنسية : مصري
    انثى المزاج : بالي وضميري مرتاحين والحمد لله

    default نحن الآباء..كيف نساعد مدمني الكمبيوتر؟

    مُساهمة من طرف cleopatra2 في الثلاثاء فبراير 09, 2010 11:13 am

    تكلمتم كثيراً عن ادمان الشباب للكمبيوتر وهي مشكلة أضاعت وما زالت تضيع شباب كان متفوقاً ومع ادمانه للكمبيوتر ينزل المستوى علمياً أخلاقياً اجتماعياً ولكن لم تقولوا الحل لنا نحن الآباء ولهم الشباب كيف يخرجوا من ادمان الكمبيوتر وكيف يسترجعوا نشاطهم وثقتهم بأنفسهم التي قضي عليها الادمان والكسل للعلم والمستقبل ولا شيء سوى الكمبيوتر. أرجوكم أنقذوا ابني وأبناء هذا الجيل من الضياع.
    * * *
    لا تتم الأمور بالتمني والترجي وإنما تتم بالوعي والعمل والتخطيط والتنفيذ لبرامج صحيحة وبديلة.. ونعتقد أن هناك ثلاث خطوات أمامك:
    الأول: تحسين العلاقة مع الأولاد ابتداءً، وقضاء بعض الوقت معهم لغرض تعميق أسس التواصل البناء معهم واستماع آرائهم وكسب ثقتهم، ومن الضروري أن نخصص لهم الوقت اللازم ولو باستقطاعه من وقتك الخاص وحتى وقت عملك، لأن ثمرة الحياة هم الأولاد، ونحن السبب في مجيئهم إلى الدنيا فمن حقهم علينا أن نعطيهم الوقت اللازم لنموهم ورشدهم ومن المهم جداً تهدئة الأجواء في البيت حتى يشعروا بالأمن والأمان فيه ولا يلجأوا إلى الكومبيوتر هرباً من أجوائه.
    وهذا التواصل البناء مع الأولاد سيهيئهم نفسياً لسماع الكلمة منك وتقبل الارشاد والنصح، الذي يجب أن يكون هادئاً ورصيناً، لا بشكل الأمر والإجبار.
    الثانية: اعمل على تحويل اهتمام الأولاد إلى أمور أخرى، لأن هذا الإدمان على الكومبيوتر يحتاج إلى بدائل، ومن المفضل أن تكون ذات تحرك ونشاط، كالرياضة، والسباحة، أو الذهاب إلى الحدائق العامة، والمشي في الأماكن العامة، وأي فعالية تخرج الأولاد من حالة الركود والحذر الذهني الذي يسبب لهم الكومبيوتر وتستسلم له عيونهم وآذانهم وتعتاده أدمغتهم، ويجب جذبهم إلى البدائل تدريجياً، بالشكل الذي تتمدد هذه الأوقات على أوقات الكومبيوتر بالحث والتشجيع والجذب والتكليف. ومن البدائل الجلسات والنزهات العائلية، وكذلك تكليف الأولاد بأعمال بيتية وأخرى خارج البيت كالتسوق والمطلوب هو تحفيز الأجزاء الأخرى من الدماغ وتفعيلها، إذ إن لكل نوع من النشاط جزء مختص بذلك، وعدم الاستفادة من الأجزاء الأخرى يسبب ضحولها وركودها، ومتابعة البنك ودفوعات الماء والكهرباء واشعارهم بالثقة والدعم، وكذلك اعطائهم الفرصة للعب وقضاء أوقات الراحة مع الأصدقاء الجيدين.
    الخطوة الثالثة: توعية الشباب على مخاطر الادمان على الكومبيوتر والسعي لكي يصلوا هم بنفسهم إلى هذا الوعي، من خلال الطلب منهم البحث عن هذا الموضوع في الانترنيت وقراءة المقالات المختصة بذلك سوية ومناقشتها، ولا تنفع هذه الخطوة بشكل كامل إلا مع الخطوتين السابقتين، لأن الولد قد يجد في الكومبيوتر أحياناً هروباً من مشاكل العائلة وخروجاً عن وحدته وغربته في البيت والمجتمع، ولذا يجب أن يتزامن الوعي مع تدعيم الثقة والمحبة والبرامج البديلة، وينبغي التنبه إلى عدم إشعار الأولاد بالمواجهة أو فحوى الخطة وكأنها مؤامرة ضدهم، بل التفاهم مع الأم، بكليات البرنامج بغية تعاونها ومساعدتها.
    متمنين لكم كل التوفيق.




    لا تقل يارب عندي هم كبير
    ولكن
    قل يا هم عندي رب كبير

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة
    avatar
    allinow
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر

    default رد: نحن الآباء..كيف نساعد مدمني الكمبيوتر؟

    مُساهمة من طرف allinow في الثلاثاء فبراير 09, 2010 1:08 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    ؟لنتكلم عن الشباب وخاصة المراهقين
    اختي ليس فقط الخطر هو الادمان على اجهزة الكومبيوتر
    فلو وجهنا ابنائنا التوجيه الصحيح لكيفية استعمال هذه التكنولوجيا
    لاستفاد ابنائنا الكثير من العلم
    لكن للاسف الادمان على الكومبيوتر وخاص النت اتجه اتجاه خاطئ جدا
    ولكن من المسؤول هل الاهل هم فقط المسؤولين على توعية هذا النشئ ام من

    الكل مسؤول عن تربية النشء تربية سليمة، فالاسرة لها الدور الاول في تربية الاولاد وغرس القيم الدينية والاخلاق الحميدة فيهم ومراقبة تصرفات اولادهم وارشادهم بطرق سليمة، وان يتحلوا بمبادئ الاسلام وان يحترموا مشاعر الآخرين ولا يسببوا لهم الازعاج وان يغرسوا فيهم مبادئ «حب لغيرك ما تحب لنفسك»، فالمراهق يحب الا تحدث مضايقة من الآخرين لأخته أو احد اقربائه وحتى لا يحدث ذلك لاقربائه عليه الا يتبع هذا السلوك في ايذاء اخوات واقرباء الآخرين.
    ولا تعتبر الاسرة هي المسؤولة الوحيدة ولا يقع عليها كل اللوم في انتشار هذه الظاهرة، فهي لا تستطيع ان تراقب المراهق في كل مكان واينما يكون، وانما هناك عوامل اخرى تؤثر في تربية النشء، مثل الاصحاب والمدرسة والمجتمع فالاسرة تقوم بجزء من التنشئة الاجتماعية وليس كلها. فالمدرسة والمجتمع والصحبة والخبرات الذاتية تشكل الجزء الآخر في تشكيل وتربية الاولاد.
    فالمدرسة مثلا لها دور ايضا في التربية الاجتماعية للشباب وارشادهم وغرس القيم الدينية والعلمية والاجتماعية وكيفية مراعاتها واحترام الآخرين وتعليم المراهقين كيفية التنفيس عن طاقاتهم وقدراتهم بالطرق السليمة واعطائهم صورا حية عن التحلي بالقيم الحميدة عن طريق تقديم المثل والنموذج الجيد الذي يجب على المراهق الاحتذاء به واتباعه في معاملة الآخرين.
    ففي ديننا الاسلامي يوجد كثير من الصحابة الذين يعتبرون نموذجا جيدا في الاحتذاء بهم واعتبارهم قدوة حسنة في سلوكهم الاجتماعي.
    قوانين تحد من الظاهرة
    كما ان للمجتمع دورا ـ ايضا ـ في التنشئة الاجتماعية حيث لابد من وضع قوانين ونظم تحد من هذه الظاهرة ومراقبة سلوك المراهقين والتصدي لكل سلوك منحرف، كما على المجتمع ان يراعي الالتزام بالقواعد الاخلاقية والالتزام بالمعايير الاجتماعية في ما تنشر وسائل الاعلام من صور خليعة أو افلام بها سلوكيات غير اخلاقية.
    فالتوعية الاجتماعية ضرورية لتوعية المراهقين وارشادهم الى السلوك الصحيح السليم - عن طريق بث روح التعاون والتنافس الشريف وغرس القيم الحميدة والأخلاق الطيبة بين الشباب وتوجيههم الى الذهاب الى الاندية الرياضية والاماكن الترفيهية البريئة للتنفيس عن طاقاتهم عن طريق وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والصحف والمجلات.ولو وجدت هذه التوعية لاصبح جيل الشباب جيل نافع وعلى قيم واخلاق حميدة
    مشكورة لموضوعك المفيد
    تحياتي
    اللينو

    avatar
    cleopatra2
    المشرفة العامة
    المشرفة العامة

    علم الدولة : علم الدولة
    الجنسية : مصري
    انثى المزاج : بالي وضميري مرتاحين والحمد لله

    default رد: نحن الآباء..كيف نساعد مدمني الكمبيوتر؟

    مُساهمة من طرف cleopatra2 في الأربعاء فبراير 10, 2010 1:18 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    تعتبر الأسرة هي الوحدة الاجتماعية الأولى التي ينشأ فيها الطفل ويتفاعل مع أعضائها، وبالتالي فهي تؤثر على النمو الشخصي في مراحله الأولى سابقة بذلك أي جماعة أخرى حيث تعد المسؤولة عن بناء الشخصية الاجتماعية والثقافية، بل ان تأثيرها ينفذ إلى أعماق شخصية الفرد ويمسها في مجموعها.
    واذا كانت الأسرة هي النواة الأولى لعملية التنشئة الاجتماعية والتي تتولى تنشئة أطفالها أو أفرادها في مراحلهم العمرية المختلفة فهذا لا يعني انها المؤسسة الوحيدة التي تتولى عملية التنشئة الاجتماعية فهذه العملية تتم من خلال عدة مؤسسات كالأسرة والمدرسة والرفاق والمسجد ووسائل الاعلام، وبالتالي فهي العملية التي يتم من خلالها تعليم وتدريب الفرد لأداء الأدوار المنوطة به اجتماعياً واقتصادياً وانتاجياً على مستوى الأسرة والمجتمع.
    يمكن وضع ارشادات أو مقترحات أمام الأبوين لمتابعة الأبناء وسد منافذ الاغراء ونقاط الضعف التي قد تؤدي بهم إلى التورط في
    انحرافات أخرى، شرط أن يعي الأبوان بمركزية وأهمية دورهما، وبضرورة ان يتم الاشراف والتوجيه بأساليب تربوية تعتمد الحوار والنقاش بدلاً من أسلوب التلقين.

    عزيزي يسعدني وجودك ويروق لي ردك دمت لنا ودام مرورك ومشاركتك




    لا تقل يارب عندي هم كبير
    ولكن
    قل يا هم عندي رب كبير

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    إذا اختفى العدل من الأرض لم يعد لوجود الإنسان قيمة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 24, 2018 10:20 pm