ممـلكـــة ميـــرون


ادارة مملكة ميرون
ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء اوقات مفيدة
وتفتح لكم قلبها وابوابها
فاهلا بكم في رحاب مملكتنا
ايها الزائر الكريم لو احببت النضمام لمملكتنا؟
التسجيل من هنا
وان كنت متصفحا فاهلا بك في رحاب منتدانا

ادارة مملكة ميرون


,,,منتديات,,,اسلامية,,,اجتماعية,,,ثقافية,,,ادبية,,,تاريخية,,,تقنية,,, عامة,,,هادفة ,,,


    بحر فلسطين والحكاية

    شاطر
    avatar
    ميـــرون
    المدير العام
    المدير العام

    علم الدولة : علم الدولة
    الجنسية : فلسطيني
    انثى

    default بحر فلسطين والحكاية

    مُساهمة من طرف ميـــرون في الإثنين يونيو 07, 2010 4:18 pm

    بحر فلسطين والحكاية

    من عرف فلسطين كيف له أن ينسى سحر بحرها !!

    ومن
    منا لم يعشق البحر ولم يكتب له ويبوح له بوجعه وحرقة قلبه

    على غدر الزمان


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    بحر فلسطين
    تأخذك ألوانه إلى العمق، وتدفعك أمواجه إلى
    التأمل في بواطن الأمور وخفايا
    الزمن، ففي سكوته صخب، وفي هدوئه ثو
    رة، وتحت سطحه الذي يستدعيك
    إليه بوداعته تختبئ
    حوامات مفترسة تبتلع القوي كما الضعيف... إنه القوة
    التي تستمد
    عنفوانها من الانكسار على صخور الظلم، فتذوب الصخور ويبقى البحر

    وأمواجه
    .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    ويأتي البحـر
    إلى الشاطئ ليسترخي على رماله
    ويبوح له بالأسرار المكبوتة في أعماقه
    المظلمة، فتهمس كل قطرة ماء بسـرها
    لحـبة رمل، بلغـة لا تفهما أقدام
    الغـرباء ولا رؤوس العـملاء... وترسـم
    القطرات وحـبات الرمل خارط
    ة
    ملونة لمأساة وطن بلا لون، ثم تنسحب متدحرجة
    إلى محيط المنفى وهي
    تصرخ: "حتماً سـأعود!"

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    ويبقى
    البحر هناك، شاهداً على ما يجري في
    الوطن المسـلوب... ويبقى بحر فلسطين
    بألوانه الأفقية المتدرجة الغموض،
    مقطعاً عرضـياً لجسـد التاريخ، أوله
    رمل يقطر شوقاً للذين رحلوا عنه،
    وأوسطه صفاء القنوط في السطح وبوادر
    ثورة في القاع، وآخره ومضات من أمل في
    زمن مكفهر، وأفقه النهائي انفتاح
    يخفي في طياته قوارب العائدين إلى الرمل
    الذي يقطر شوقاً
    .


    [ندعوك
    للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    الدنيا ذو دولٍ، والبحر مقبرة
    للظالمين...
    فالبحر يُمهل ولا يُهمل، وأمواجه لا تعرف التخاذل،
    وأعماقه لا تهرب منها
    حقائق التاريخ. والبحر يأخذ بنهم ويعطي بكرم...
    يغرق الظالم ويحمل المظلوم.
    وإذا كان للإنسان مع البحر جولة، فللبحر
    على الإنسان صولة
    .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    بحر فلسطين
    إذاً يروي الحكاية كلها، وبكل
    تفاصيلها، لمن يفهم لغته... فحركته في
    المكان تختزل حركة الزمان، وكل موجة
    فيه تروي ما بين ظهورها وغيابها
    فصلا من فصول التاريخ
    ...



    [ندعوك
    للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    هل عرفتم غضب الحق
    على الباطل؟ هل ذقتم غضب
    الخير على الشر؟ هل جربتم غضب الشرف على
    منتهكيه؟ هل رأيتم غضب التاريخ على
    أعدائه؟ انظروا إلى هذه الصور لبحر
    فلسطين على شطآن الغزاة وسترون الغضب
    بأوضح أشكاله... سـترون التاريخ
    أحادي البعد وحالة النفس التي لا أبعاد
    لها، متجسدين في الأبعاد
    الثلاثة للمكان
    ...


    [ندعوك
    للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ينفجر جسد التاريخ، وتتطاير
    شظايا الزمن،
    ويثور زبد النفس الغاضبة، ويتحول الحق والخير والشرف
    وضمير التاريخ إلى قوة
    عاتية تغمر كل ما يقف أمامها... ويختفي الباطل
    والشر والغاصبين وأعداء
    التاريخ عن الأنظار تحت زبد البحر الغاضب
    ...

    [ندعوك
    للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]لكن سورة

    واحدة من الغضب لا تصـلح التاريخ ولا

    تنهي
    المعركة، فيبرز الباطل والشر والغاصب والمعتدي من جديد، ويخرج زبد
    البحر
    وشظايا التاريخ لتحكي حكايتها للشاطئ وتعد حبات الرمل بالمثابرة
    والصمود،
    ثم تنسحب عائدة إلى البحر لتجمع قواها وتعود... ويبقى البحر،
    وتتآكل
    الصخرة السوداء إلى أن تزول، ولو في آخر التاريخ.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]وعلى الشاطئ
    تداعب الأمواج المنهكة هذا الحجر


    الغريب
    بمزيج من الشفقة والشماتة... كانت هذه صخرة سوداء
    كتلك، فانظروا
    ماذا حل بها وإلى أي حال آلت!
    عبرة لكل الصخور السوداء التي تعترض مجرى
    التاريخ.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    بعد كل سورة غضب تخرج الأمواج إلى

    الشاطئ
    لترسم صورتها الشخصية على رماله تأكيدا لوجودها وتجسيدا لحقها
    فيه

    ...[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وحين ترسم الأمواج صورتها الشـخـصـية على رمال
    الشاطئ، تصبح الصورة
    صورةً لفلسطين، ويصبح الشاطئ فلسطين كلها، وتصبح
    الموجة بحر فلسطين...
    وهكذا تعيد الأمواج خلق وطنها بنفسها كلما جاءت
    لتتمدد على الشاطئ،
    وفلسطين ستبقى طالما أن هناك بحر ترسم أمواجه صورتها
    على شاطئها.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وحين يعشق البحر شاطئه ويصبح
    الرسام جزءا من
    اللوحة التي يرسمها...

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    حينئذ يصبح الرمل
    والبحر والموج والإنسـان خطوطا في لوحة الخلود...
    وتتغير
    الخطوط
    وتتبدل،
    لكن اللوحة تبقى هي ذاتها إلى آخر
    الدهر

    [ندعوك
    للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ميرو
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    ذكر

    default رد: بحر فلسطين والحكاية

    مُساهمة من طرف ميرو في الإثنين يونيو 07, 2010 10:14 pm

    ويأتي البحـر
    إلى الشاطئ ليسترخي على رماله
    ويبوح له بالأسرار المكبوتة في أعماقه
    المظلمة، فتهمس كل قطرة ماء بسـرها
    لحـبة رمل، بلغـة لا تفهما أقدام
    الغـرباء ولا رؤوس العـملاء... وترسـم
    القطرات وحـبات الرمل خارط
    ة
    ملونة لمأساة وطن بلا لون، ثم تنسحب متدحرجة
    إلى محيط المنفى وهي
    تصرخ: "حتماً سـأعود!"

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    أفكر وأبحر في بحر الفكر

    دون أن أصل الى رد على مداخلتك الراقية


    كيف أرد على من ينبع فيه معنى الفكر

    أشكرك بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى

    على مداخلتك اللطيفة والكريمة

    ميرون اشكرك من صميم أعماقي

    يا منبع الفكر والأحساس لكي مني

    كل الود والاحترام




    *** ميرو **

    الاميرة
    مشرفة منتدى الاسرة والمجتمع
    مشرفة منتدى الاسرة والمجتمع

    علم الدولة : علم الدولة
    الجنسية : فلسطيني
    انثى

    default رد: بحر فلسطين والحكاية

    مُساهمة من طرف الاميرة في الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:18 pm


    سَألتُ فيها عَن الهَوية
    قَالوا بَأنها أحلامْ ..
    سَألتُ عَن الديانة
    قَالوا الإسْلام ..
    إنها فِلسطين
    أرْض الحُرية وَالإِصرارْ
    رَافِضة الذُل
    وَالهوانْ ..
    رَافِضة السَلام المُسْتعار ..
    حَيث العُروبة وَالنخوة
    حَيثُ الكَرامة وَمَنبعْ الثَوريْين
    أصَالِة العِرق
    وَالدْم ..
    مُزَلزِلة كَيانْ الاِسرَائيلين
    وَالروْح فداءً لفِلسْطين ..

    ميــرون


    يا ملكة الاحساس الراقي

    عندما يترجم القلم اعمق الاحاسبس

    ويبدع في هذه الترجمة

    تنحني عبارات الاطراء لهذا القلم المتميز

    ويعجز اللسان عن التعبير


    امام عملقة حرفك واحساسك


    ميرون الحبيبة


    تقفز حروفك من على الغيمات

    لتملأ الارض ارتواء

    لك السعاده والهناء


    في عودتنا الى وطننا ان شاء الله

    احترامي ومحبتي



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 9:34 pm