ممـلكـــة ميـــرون


ادارة مملكة ميرون
ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء اوقات مفيدة
وتفتح لكم قلبها وابوابها
فاهلا بكم في رحاب مملكتنا
ايها الزائر الكريم لو احببت النضمام لمملكتنا؟
التسجيل من هنا
وان كنت متصفحا فاهلا بك في رحاب منتدانا

ادارة مملكة ميرون


,,,منتديات,,,اسلامية,,,اجتماعية,,,ثقافية,,,ادبية,,,تاريخية,,,تقنية,,, عامة,,,هادفة ,,,


    أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي

    شاطر
    avatar
    عيون القدس
    عضونشيط
    عضونشيط

    علم الدولة : علم الدولة
    الجنسية : فلسطيني
    ذكر

    default أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي

    مُساهمة من طرف عيون القدس في الإثنين يونيو 28, 2010 10:51 pm

    من أيّ سماء هبطتْ عليّ نجمتُكِ الحالمة؟ من أيّ جهةٍ تسلّل إليّ صوتُكِ الأشهب؟ ومن أيّ ربيع جاءت إليّ كلّ هذه الغبطة البريّة، حتى فاضت يداي بالأزهار؟ وقد مشيتُ في طريق النّاس، فأطلّوا عليّ من نوافذهم وشرفاتهم، وأشعلوا جسد النهار بالصّفير. لقد ظنّوا حين رأوني أنّ هناك حديقة تتجوّل!!

    المقهى هادئاً كان حين دخلتِ. في ركنٍ منه كنتُ أنتظر بلهفة، كنت أحرق دقائق الوقت الرهيب الذي يتلكّأ، وأتسلّى بالكتاب الذي بين يديّ، كنت أقرأ ولا أفهم شيئاً، فيما الرّوّاد كانوا مشغولين بالجلوس والوقوف. فجأة عاصفة مجنونة ضربت المكان، فجأة أنا على صهوة موجة هائلة أترنّح، ولا أثر لليابسة حولي، لا أثر للناس.

    مثلما يعثر المنفيّ على وطنه عثرتُ عليكِ، وصرتُ كالملهوف أهذي وأنا أطلّ على تلك الأرض الخرافيّة التي تتموّج تحت ناظريّ، وأتأمّل تلك السّواحل النادرة والخلجان. صرخةٌ مباغتة انفجرت من بين شفتيكِ فسقطتُ عن ذلك السّرج الباذخ مثل أميرٍ في لحظةِ نِزال.

    جسدُكِ ملعب نيازك، جسدكِ ممرٌ طويلٌ لعربات النار، جسدُكِ غابة سيوفٍ تتلامع تحت شمس الظهيرة، فيما أنا كالمحارب الكسول أمسكُ وردةً بين أصابعي، وأكتب على رقعة ذلك النهار الصيفي صكّ استسلامي، وأتمتم ادخليني بسلام.

    من الغلاف إلى الغلاف قرأتُ كتاب الحبّ، ولم أفقه جملةً واحدةً منه. حاولت أن أكتب شيئاً عن الحب ولكن من دون فائدة. كلّما كتبت شيئاً كلّما محوته. تساءلت بيني وبين نفسي، كيف أكتب الحب؟ أيّتها المهرة الجسور، التي ظهرت في حياتي، ترفّقي بتلميذك، وعلّميه أبجديّة الحب. احدبي عليه وحزّي على مهلٍ قلبه ليسيل بتلك الوردات القليلة الوردات التي ستقود التائهين في طريقهم الطويلة إلى الحبّ.

    في الطريق الطويل إلى الحبّ يتربّص الموت. ثمّة كهل ينزوي جانباً في كهفه ويوزّع الورد، والعشّاق يمرّون به ويستأنسون بالوردات الحمراوات التي يأخذونها، هم لا يدرون أنّ الوردات تلك لم تكن سوى وردات مسمومة، وأنّهم بعد قليل سيسقطون قبل أن يصلوا بها إلى حبيباتهم، محض (مراقسة) هم العشّاق. ما الذي أفعله يا فلسطيني الصّغيرة في هذه الدّرب التي تتلوّى تحت قدميّ في هذه الهاجرة، وتمتدّ بي إلى ما لستُ أعرف؟؟ تلوح يدكِ في البعيد فأقترب، وحين أوشك على ملامستها أكتشف أنّ تلك اليد التي لوّحت ما هي إلا قبضة السّراب.

    بين ضلوعي قارّة مأهولة بالعشّاق.

    حين تمرّين تتلجلج أفواههم بالأصوات،

    ويطيّرون قلوبهم كالبالونات الملوّنة. اقتربي منهم مرّةً واحدة، وأنقذيهم من فداحة النسيان.

    قولي لي أرجوكِ ما الذي كنّا نتحدّث فيه حين التقينا؟

    محض كلمات مذعورة خرجت من جوفي، كلمات لم تكن عن الحب، ولم يربطها بالشعر رابط. كنت أريد من ورائها أن أداري خيبتي. آه تذكرين لقد ضحكتِ بغزارة حتى ذاب جسدكِ في الضّحك، وتحوّلتِ إلى قميص شفيف من الضوء. أمّا أنا فلم أفهم ما حدث، كنت كيائس يضرب فأسه في الصخر، وفجأة انفجر النّبع تحت قدميه.

    من زمان كنت أبحث عن أم صغيرة مثلكِ، أم تكفكف دمعي المتهاطل، وتتحمّل هزائمي. أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي، لقد استلّوا منّي قلبي الصّغير، وهووا عليه بمطارقهم الثقيلة، لقد دقّوه ودقّوه حتى أحالوه إلى مجرّد رقعة تافهة من القصدير، القصدير الذي لا يلزم لأيّ شيء
    .


    تشي جيفارا
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    علم الدولة : علم الدولة
    الجنسية : فلسطيني
    ذكر

    default رد: أعدائي اجتمعوا عليّ يا حبيبتي

    مُساهمة من طرف تشي جيفارا في الأربعاء يونيو 30, 2010 8:18 am

    عيون القدس

    كلمات ولا ارووع منها في حق بلدنا الحبيب
    اللهم انصر فلسطين وردها الينا
    ان شاء الله سياتي اليوم الذي ينتظره الجميع يوم النصر
    سياتي الفتح قريبا ان شاء الله
    جزاكم الله خير الجزاء علي ما قدمتموه بين ايدينا من كلمات
    تركت الاثر الكبير في النفس
    سلمك الله وسلمت يداك

    دمت بهذا الابداع
    احترامي وتحياتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 4:29 pm